نزار عبد الغفار رسن
  • رؤية الإعلامي العراقي لحقوق الصحفيين وتأثيرها على الإداء الإعلامي
  • يرى الباحثون الإعلاميون أن توفير حقوق خاصة للصحفيين ليست عملية تمييز للصحفيين عن غيرهم من أفراد المجتمع، بقدر ما تتعلق بأهمية الإعلام وعلاقته بالمجتمع على أساس أن مهمة الإعلام توفير المعلومات ونقل الحقائق والأحداث لعموم أفراد المجتمع ، لهذا فأن الصحفيين بحاجة للحماية والقدرة على الوصول للمعلومة، لأن ذلك يتعلق بحق المجتمع في الحصول على المعرفة والمعلومات والحقائق في مختلف مفاصل الحياة.لذلك فأن الدفاع عن حقوق الصحفيين يعني اعطاء مجال أوسع من الحرية والإستقلالية للصحفي لغرض اداء واجبه الإعلامي، لأن الصحفي المقيد غير الحر ليس بقادر على ايصال المعلومة الى المجتمع بشكل صادق وأمين. لذلك فأن حرية الصحافة تعني المجتمع بأكمله ولغرض الوصول اليها يجب أن تتوفر الحرية للصحفي حتى يمارس عمله بشكل صحيح. وهذا لا يعني أن يتحلل الصحفي من الألتزامات المطلوبة منه وأن تكون هذه الحرية ملتزمة بمبادىء ومعايير تحددها اخلاقيات المهنة التي رسمتها المواثيق والعهود الصحفية الدولية.وتوصلت الدراسة الى أن الصحفيين العراقيين يعطون الاولوية في الاهمية للحماية من الاعتقال التعسفي وحق الحصول على المعلومة كونهما الاساس في العمل الإعلامي، فيما يجدون أن قانون حماية حقوق الصحفيين الذي اقره مجلس النواب لم يوفر الحماية اللازمة للصحفيين او يكفل حقوقهم بالشكل المطلوب.كما اظهرت النتائج ان النقابات والجمعيات الصحفية غير قادرة على حماية حقوق الصحفيين محملين الحكومة اسباب الانتهاكات التي تحصل ازاء تلك الحقوق.